Friday, August 27, 2010

انسان تحت التأجيل

انسان مؤجل هو..هكذا وصف نفسه بعد رحلة طويلة من التفكير
فهو يعمل فى وظيفه لا يحبها...ويعتبرها شىء مؤقت
طريق اجبر على المشى فيه...ليصل الى شىء يحبه
هكذا يعتقد
وهو ايضا يعيش فى بلد لا يحبها...تقتله
وتقل فيه كل يوم شىء جميل
وحين يسأل نفسه صباح كل يوم الى متى.؟؟
الى متى سيظل فى هذه البلد...؟
يقنع نفسه انها وضع مؤقت
وان هذا المكان هو مرحلة
سيمر من خلالها الى المكان الذى يرتضيه لنفسه
مرحلة مؤقته
اصحابه ليسوا حوله
وحوله اناس اخرين
ارتبطوا ببعضهم بحكم الغربة
فكانت علاقاتهم مرتبطة بغربتهم
هنا تجد الصداقة المؤقته
حيث تعلم ان يجامل..ويقبل انصاف الحلول
الوحدة...شيء مؤجل
مرتبط بزواج او علاقه
قد تاتى اليوم او غدا
يؤلمه ضميره على علاقه لم تأتى بعد
و يخاف من زواج يضعفه...لا يفهم كيف سيتزوج هكذا بكل بساطة
الفكرة صعبه...وتنفيذها متعمدا اصعب
المهم ان الوحدة شيىء مؤقت
وحده الوقت...بما يمثله من وحدة مستمرة كفيل بأن يقتل نفسه
كأنه كوب من شىء تكرهه
شربه هو الطريقة الوحيدة للتخلص منه
هل صار معقد؟؟
هل ما يمر به هو شىء صعب حقاً؟؟
يستحق عليه التعاطف الذى يراه فى عيون الناس وبين كلاماتهم؟
ام هو تمرد؟
اصعب المشاكل هى التى لا تحل بكثرة التفكير
فقديما كان ولازال سلاحه الوحيد فى مواجهة العالم هو التفكير
القدرة على التفكير فى كل التفاصيل حتى يأتى بحل
هكذا هو
مشاكله تغيرت
اصبحت اصعب من ان تحل بالتفكير
دائرة مغلقه يدور فيها
هو والوقت والوحدة والغربة
الوقت عليه ومعه...ففيه يعانى وفيه خلاصه اذا تحمل المدة المطلوبة
كم انت قاسى ايها الزمن...فحين تكون الحل..تأخذ منا الكثير
الوحدة...ربما لو عكسها بزواج او علاقة ساعدته..وغيرت من المعادلة
لكن أى علاقة..واى زواج
الغربة
كنهر من الذهب السائل...حتى تاخذ منه لابد ان تذوق طعم النار
وكل منا وطاقته
حتى كلاماته..صارت تدور حول نفسها
جئت اتلمس الراحة فى كلمات اكتبها...فرأيت كم صارت كلماتى عرجاء
اين الراحة...؟
اين الرااااااااااااااااااااااااحة؟؟
___________________
مخنوق
وعلى قلبى حمل تقيل كأنه جبل
تعبت من التفكير
تعبت من نفسى ومن حياتى
ومن التفاصيل
مين بيحبك فى الشغل ومين بيكرهك
مين من اصاحبك مشتاقلك
ومين فى النسيان غربك
هتحب مين...وهتتجوز مين
وهتعيش معاه سعيد
ولا هيزيد الحمل على صدرك
والخنقة تكبر
هتترقى امتى فى شغلك
وتجيب فلوس اكتر
وتكبر..والناس تشاور عليك
وتتمنى تكون زيك
عايز ايه من دنيتك؟
عايز تعيش مسلم
والجنة تكون اخرتك...لو كنت فى حياتك مؤمن
مخنوق ليه من ارض الخوف
متعيش وتتجوز زى الالوف
بتدور على ايه؟
عايز تعيش للدنيا ولا تعيش للدين
بينهم مفيش عصايه تتمسك من النص
لازم تختار
من الاتنين
انت مين؟؟ انا مين؟؟